زراعة الشعر

المنطقة المانحة في عمليات زراعة الشعر

المنطقة المانحة

موقع دليل زراعة الشعر بأحدث الطرق وبأهم المراكز بالعالم

المنطقة المانحة

لا يمكن أن نتحدث عن عمليات زراعة الشعر دون التحدث عن المنطقة المانحة، فهي الأساس الذي تقوم عليه زراعه الشعر  من عدمه وعند دخولنا في عالم زراعة الشعر سوف نستمع لمصطلحات كثيرة ربما لا نفهم منها الكثير ولكننا سوف نقوم بدراسه  كل المصطلحات الخاصه بالشعر ومن ضمن تلك المصطلحات مصطلح “المنطقة المانحة”

وهي المنطقة السليمة في فروة الرأس من الخلف وايضا توجد على الجانبين وعادة ما تكون غزيرة الشعر وفيها نسبة كبيرة من الشعر السليم الذي يصلح لعمليه زراعه الشعر  وهي لا تتعرض للصلع مثل مقدمة الرأس، ومنطقة المنتصف، لذا يتم أخذ البصيلات منها. وفي الماضي كانوا ياخذون البصيلات منها معتمدين على تقنية الشريحة وكانت تتم عن طريق أخذ قطعة كاملة من فروة الرأس تحتوي  على البصيلات تمتد من الأذن اليمنى إلى الأذن اليسرى، مما يتسبب في تشوه المنطقة بأكملها، أ

ما اليوم، ومع ظهور وتطور تقنية الاقتطاف بالنسبة لأخذ الشعر من المنطقة المانحة ويتم عن طريق أخذ بصيلة من كل ثلاث، أو أربع بصيلات،

وهذا يعمل على ظهور المنطقة المانحة بمظهر طبيعي. في أغلب حالات الصلع وفقدان الشعر فهي لا تتأذى بأي طريقه

وسميت باسم المنطقه المانحه  لأنها تعطي البصيلات المطلوبة منها عند القيام بعمليه زراعه الشعر  في باقي المناطق الفارغة من الشعر والمناطق المصابه بالصلع

المنطقة المانحة

موقع دليل زراعة الشعر بأحدث الطرق وبأهم المراكز بالعالم

أهميه المنطقة المانحة

 

من ناحيه أخرى ، إذا كانت المنطقة المانحة مصابة بالصلع هي الأخرى، أو حتى في طريق إصابتها بالصلع

فاننا في هذه الحاله لا يمكن الاعتماد عليها في عمليات زراعة الشعر،

وهذا لأنه إذا كانت مصابة بالصلع فاننا لن نجد بصيلات لكي يتم أخذها، وعلى المريض تقبل شكله كما هو،

أما إذا كانت في طريقها للإصابة بالصلع، فاننا عند الأخذ منها لتعويض مقدمة الرأس في فترة ما، ومع تقدم العمر ومرور الزمن

سوف تتعرض مؤخرة الرأس إلى تساقط الشعر منها، ومن ثم الإصابة بمرض الصلع، مما يسبب تشوه حقيقي لمظهر شعر

الرأس، لذا لا يمكننا في هاتين الحالتين اللجوء إلى زراعة الشعر كحل عملي للتخلص من مرض الصلع.

 

المنطقة المانحه بعد الزراعة

 

طبعا بعد عمليه زراعه الشعر تكون المنطقة المانحة للشعر متأثرة بشكل بسيط من إجراءات عمليه الاقتطاف وتتمثل الأثار الجانبيه كالأتي :

اصابه المنطقه المانحه بالحك  وهذا طبيعي بعد نزع البصيلات منها  زأيضا احمرار وانتفاخ بسيط بسبب حقن التخدير وهذا

سوف يزول بعد أيام والشعور ببعض الألم سوف يزول بعد استخدام المسكنات البسيطة الموصوفة من قبل الطبيب الذي قام

بعمليه زراعة الشعر ووجود قشور صغيرة وتجلطات دموية خارج سطح الجلد وليست داخلية طبعاً تزول بمجرد غسل المنطقه

وتختفي كل الآثار المحتملة بعد عمليه زراعة الشعر بأسبوعين على أكثر تقدير زبعد ذلك ينمو الشعر طبيعيا جدا كما كان في

المنطقه المانحه وننتقل الي المنطقه المستقبله فنجد ان البصيلات المأخوذه من هذه المنطقه وتمت زراعتها في المنطقه

المستقبله سوف نجد الشعر طبيعيا جدا

المنطقة المانحة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق